News

بوعاصي تابع أزمة القروض مع طربيه: نعمل على تصور واضح وصلب ومستدام للسياسة الإسكانية

Country: Beirut, Lebanon

10

July 18

وطنية - زار وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال بيار بو عاصي، رئيس جمعية المصارف جوزف طربيه يرافقه المدير العام للمؤسسة العامة للاسكان روني لحود ومستشار بو عاصي للشؤون المالية والاسكان جورج نصر، في مكتب طربيه في المقر الرئيسي لبنك "الاعتماد اللبناني" في العدلية

.
وأكد بو عاصي ان "هذا الاجتماع يهدف الى النظر معا، كقطاع رسمي، بصفتي الوزير الوصي على المؤسسة العامة للاسكان، وكقطاع خاص متمثل برئيس جمعية المصارف، في كيفية مقاربة القروض السكنية المدعومة".

وقال: "اتفقنا على انه موضوع اجتماعي وانساني، ولكن هو ايضا موضوع اقتصادي، فالركود الذي حصل منذ توقف الدعم للقروض الاسكانية واضح، وكذلك انعكاساته على القطاعات كافة. أنا كوزير وصاية من واجبي ان اطرح كل فكرة قد تساهم في الحل. فقد طلبت حصر القروض المصرفية بشروط المؤسسة العامة للاسكان كي يكون لدينا سياسة اسكانية واضحة تستهدف الشباب ذوي الدخل المحدود، ونخرج من القروض المدعومة بقيمة كبيرة، لامس بعضها 800 الف دولار، مما أدى الى تدهور القدرة على تمويل القروض".

وأضاف: "هناك شركاء يجب المرور بهم، من بينهم المصارف، لذا جاءت هذه الزيارة كي تكون المصارف مساهمة معنا في إعادة إطلاق عمل الاسكان والقروض المدعومة. من الاساس آمنت بالشراكة بين القطاعين العام والخاص، ومنذ بداية اللازمة ركزت على اهمية هذه الشراكة وتحديدا بين المواطن والمصرف والدولة، التي يمكن بشكل او آخر ان تدعم هذه القروض. وكان من اقتراحاتنا الاعفاء من الضرائب او خلق حوافز للمصارف".

وكشف بو عاصي انه سيكون له محطات أخرى "ضمن جولتنا المستمرة مع شركاء آخرين في مجال الاسكان للخروج بأفضل تصور يكون مستداما ويستمر للسنوات المقبلة، ويسمح للشباب من ذوي الدخل المحدود بتملك منزل، كما يعزز ثقة المصارف بهذه العملية، فتكون شريكة كاملة فيها وتسمح للمهندسين وتجار البناء والقطاعات المعنية باعادة اطلاق هذه العجلة المهمة للاقتصاد اللبناني".

وردا على سؤال، قال انه لم يتم البحث في اقتراح القانون المعجل المكرر الذي تقدمت به كتلة المستقبل، بل في النقاط التي نتحدث عنها منذ حصول الازمة لدرس عناصرها بشكل جدي ومستدام وطرحها بالشكل الانسب لدعم القروض".

وأكد "أننا في طور دراسة الاعفاء الضريبي للمصارف، لذا نجتمع اليوم مع رئيس جمعيتها للأخذ برأيها، فهي مؤسسات تجارية ناجحة في لبنان، وأي شراكة معها تتطلب بحثا جديا. وبعد استطلاع رأيها سنواصل جولتنا على كل قطاعات الدولة المعنية كي نبني تصورا واضحا وشراكة حقيقية".

وختم بو عاصي: "يهمنا النتيجة وليس من قدم اولا اقتراح قانون او حل، فهدفنا الاساسي حصول المواطن على قرض لشراء شقة سكنية وقيام سياسة اجتماعية واسكانية صلبة ومستدامة وناجحة في لبنان".

طربيه
من جهته، أبدى طربيه ترحيبه "بأي آلية جديدة تتيح استئناف تمويل هذه الشريحة الاجتماعية الفائقة الاهمية"، ورحب "بعودة الدولة الى ادارة ورعاية هذا الموضوع الذي يدخل في صلب اهتماماتها".

وقال: "لقد بذل القطاع المصرفي في السنوات العشر الاخيرة أقصى الجهد لتأمين التمويل للبنانيين لشراء مسكن بفوائد ميسرة ولمدد طويلة تصل الى 30 سنة، وذلك بتمويل من الاحتياطي الالزامي للمصارف حتى نفد، ومن السيولة التي تفضل مصرف لبنان بتأمينها بفائدة رمزية.
لذلك نرى في تحركات المسؤولين في الفترة الاخيرة خطوات مشكورة من شأنها أن تعيد إحياء الامل لدى الوف الشباب والشابات لتملك مسكن في الوطن وتأسيس عائلات. وان القطاع المصرفي سيبقى دائما حاضرا ليكون القاطرة التي تحمل هذا التمويل الاجتماعي الى مستحقيه، ضمن إطار التمويل الانمائي الذي توفره المصارف بدعم من مصرف لبنان للتعلم والبيئة واقتصاد المعرفة وغير ذلك، ام بدعم الدولة لفوائد القروض من الموازنة العامة".