Press Articles

طربيه: متفائلون رغم صعوبة الوضع

Country: Beirut,Lebanon

27

Oct 18

أكد رئيس جمعية المصارف جوزف طربيه أمام السفير البريطاني بأنه «على الرغم من أن الوضع الاقتصادي في لبنان لا يزال صعباً، إلاّ أننا متفائلون بأنه سيتمّ قريباً تشكيل حكومة جديدة للتعامل بجدّية مع مكامن الضعف الحالية، والشروع في إصلاحات تعزيز النمو، وتنفيذ برنامج استثمار في البنى التحتية».


استقبل مجلس إدارة جمعية مصارف لبنان سفير المملكة المتحدة الجديد في لبنان كريس رامبلينغ، الذي إطّلع من رئيس الجمعية جوزف طربيه ومن مجلس الإدارة على واقع القطاع المصرفي اللبناني وأدائه وخصائصه المميّزة، وفي مقدّمها تمتّعه بدرجة عالية من الملاءة والسيولة والإنفتاح على الخارج ومساهمته الناشطة في تمويل الإقتصاد المحلي والإغتراب اللبناني.


وبعد عرض التحرّك الخارجي الذي تقوم به الجمعية منذ سنوات من أجل تعزيز التواصل مع أهم المراجع والهيئات المالية والمصرفية في كبرى العواصم الدولية كما مع المصارف الأجنبية المراسلة للمصارف اللبنانية، لا سيّما لجهة إبراز الجهود الدؤوبة التي يبذلها الجهاز المصرفي اللبناني، ممثلاً بالسلطات النقدية والرقابية والمصارف، لتفعيل أداء هذه الأخيرة في مكافحة الجرائم المالية والإرهاب والحدّ من التهرّب الضريبي، حرص طربيه على التأكيد أمام السفير البريطاني بأنه «على الرغم من أن الوضع الاقتصادي في لبنان لا يزال صعباً، إلاّ أننا متفائلون بأنه سيتمّ قريباً تشكيل حكومة جديدة للتعامل بجدّية مع مكامن الضعف الحالية، والشروع في إصلاحات تعزيز النمو، وتنفيذ برنامج استثمار في البنى التحتية بشكل تدريجي كما تمّ تقديمه في مؤتمر «سيدر» في باريس قبل بضعة أشهر».


وأعرب طربيه عن الأمل بأن «تقوم السلطات المعنيّة، بمساعدة أصدقاء لبنان، وفي طليعتهم المملكة المتحدة، بمزيد من الجهود لتحسين بيئة الأعمال ولمعالجة مواطن الضعف في الاقتصاد الكلّي بما يتماشى مع رؤية الحكومة اللبنانية لتحقيق الاستقرار والنمو واستحداث فرص العمل، والتي تمّ عرضها خلال مؤتمر سيدر في نيسان الماضي».

وشدّد على «أن مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب عن طريق تطبيق القواعد والأنظمة الدولية واحترام سيادة القرارات الدولية وقوائم العقوبات، كانت وستظلّ على الدوام التزاماً راسخاً من جانب مصارفنا. ذاك أن الأولوية المطلقة عندنا هي لسمعة مصارفنا ولحماية عملائنا وخدمة اقتصادنا».

 

في هذا السياق، ذكّر طربيه السفير رامبلينغ بأن جمعية المصارف تقوم منذ سنوات بحملة تهدف إلى كسب التأييد والدعم لحماية النظام المالي اللبناني وتعزيز العلاقات السليمة والنزيهة مع المصارف المراسلة، باعتبار أن «العلاقات مع المصارف المراسلة هي ذات أهمية حيوية بالنسبة الى صناعتنا المصرفية المحلية والى اقتصادنا الوطني». كما تمّ التطرّق الى الزيارة التي قام بها أعضاء الجمعية في تشرين الثاني الماضي الى بريطانيا بالتزامن مع تنظيم «يوم المصارف اللبنانية في لندن»، وجرى التوافق على ضرورة استمرار هذا النوع من الزيارات واللقاءات، لتعزيز التواصل والتعامل مع سوق لندن المالية.